صفـ.ـقة روسية أمريكية أعطت إدلب لموسكو.. هل تضـ.ـحـ.ـي روسيا بعلاقاتها الاستراتيجية مع أنقرة من أجل إدلب؟.. وكالة تركية تجيب وتوضح السيناريوهات

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت وكالة الأناضول التركية للأنباء، تحليلاً لآخر المستجدات في سوريا وأثـ.ـر ذلك المحتمل على العلاقات الروسية التركية، والسيناريوهات المتوقعة، نستعرضه معكم بالأسطر التالية.

حَشـ.ـدُ روسيا جميع أنواع الميليشـ.ـيات الموجودة في سورية، في مـعـ.ـر كـ.ـة كـ.ـسـر عـظـ.ـم تشهدها إدلب وريف حلب الغربي.

بإشراف غرفة عمليـ.ـات يقودها ضباط روس، مع غطاء جوي كامل من الطيران الروسي وقاعدة حميميم، حيث تمَّ اختبار أنواع جديدة من الـ.ـسـ.ـلاح الروسي خلال العمليات الحـ.ـر بية، واستهـ.ـدافُ القوات التركية بشكل مباشر ومتـ.ـعـ.ـمد من قبل الطيران الروسي.

كل هذه رسائلُ قوية ومؤشرات واضحة، تريد موسكو من خلالها أن تقول لأنقرة، بأنها لن تتراجع خطوة للوراء، ولن تسمح لنظام الأسد أن يتراجع إلى حدود سوتشي كما تطالب أنقرة، وأنها مستعدة لجميع الخيارات بما فيها التدابير العسكـ.ـرية.

روسيا دفعت إيران أيضا، للـ.ـزج بقوات الحرس الثوري، وحزب االله اللبناني، والميليشـ.ـيا العراقية، عصائب أهل الحق وحركة النجباء ولواء أبو الفضل العباس، ومرتزقة لواء زينبيون الباكستاني، ولواء فاطميون الأفغاني، إضافة لميليشيـ.ـات أخرى تعمل تحت إمـ.ـرة الحرس الثوري الإيراني.

جميعُ هذه الميليشـ.ـيات، التي اشتهرت بشـ.ـراستـ.ـها وجـ.ـرا ئـ.ـمـ.ـها، شاركت بقوة في مـ.ـعـ.ـارك ريف حلب، كما شارك في الهـ.ـجـ.ـوم، القوات والميليشـ.ـيات المحسوبة على الروس (الفيلق الخامس، الفرقة ٢٥ /مهام خاصة التابعة لسهيل النمر)، والقوات المدعومة إيرانياً (الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري)، إلى جانب ميليشـ.ـيا الدفاع الوطني وميليشـ.ـيات أخرى تعمل ضـ.ـد تركيــا، مثل ميليشـ.ـيات الإرهـ.ـا بـ.ـي علي كيالي الملقب بمعراج أورال.

من الواضح أن الروس من خلال هذه الحشـ.ـود قد استنفـ.ـروا جميع القوى البشرية، والإمكانات العسكـ.ـرية، من أجل الحسـ.ـم العسكـ.ـري في إدلب.

في الجهة المقابلة، هناك عاملان أساسيان يجعلان تركيا تتمسك بإدلب حتى النهاية ..

العامل الأول، هو الجانب الأمني الذي يمس أمن المناطق الحدودية المتاخمة لإدلب، التي كانت تتعـ.ـرض باستمرار لهجـ.ـمـ.ــات إرهـ.ـا بية، تسبـ.ـبت في مقـ.ـتـ.ـل مواطنين أتراك، ونشرت حالة من الـ.ـرعـ.ـب والقـ.ـلـ.ـق وعدم الاستقرار في حياة سكان تلك المناطق، حيث كانت الـقـ.ـنـ.ـا بل وقـ.ـذائـ.ـف الهـ.ـاون تستـ.ـهـ.ـدف المدارس والأسواق والشوارع والأماكن العامة.

العامل الثاني، اللاجئون السوريون، حيث تكـ.ـتـ.ـظ إدلب بأربعة ملايين إنسان يبحثون عن مكان آمن يلجـ.ـؤون إليه.

وفي حال أحكـ.ـمت قوات الروس والنظام سيطـ.ـرتها على إدلب، فإن هؤلاء سيتجهون نحو تركيا لا محالة، مما يشكل حالة إنسانية تفـ.ـوق قدرة تركيا الاستيعـ.ـابية بأضعاف.

إدلب حجـ.ـر أساس الأمن الاستراتيجي لتركيا

تقـ.ـع إدلب، في شمال غربي سوريا مقابل ولاية هاتاي جنوبي تركيا، ويحدها من الشمال الغربي ولاية هاتاي، ومن الشرق محافظة حلب السورية، ومن الشمال الشرقي مدينة عفرين، ومن الجنوب محافظة حماة، ومن الجنوب الغربي محافظة اللاذقية.

تشترك إدلب مع تركيا بـ 130 كم من الحدود البرية، وتسود حالة من الـقـ.ـلــق، خشـ.ـيـ.ـة أن تسـ.ـفر حمـ.ـلات النظام المستمرة على إدلب، عن مـ.ـوجة نـ.ـزوح مئات الآلاف من المدنيين، تجاه تركيا وأوروبا.

تتمتع إدلب بموقع استراتيجي مهم بالنسبة إلى تركيا، فهي تتشارك سلسلة جبال الأمانوس الممتدة داخل تركيا، وهي الجبال التي كانت عناصر PKK الإرهـ.ـا بي تتسـ.ـلل من إدلب إليها في الماضي وتنفذ عملـ.ـيات إرهـ.ـا بية في منطقة هاتاي.

يشكل الموقع الجغرافي الاستراتيجي والتركيبة السكانية لإدلب، عوامل تجعلها خـ.ـاصرة رخـ.ـوة لأمن تركيا القومي، ومِن ثَم فهي معنية بإدلب بشكل كبير للحفاظ على أمنها الاستراتيجي.

اقرأ أيضاً: انتهـ.ـاء المفاوضات مع الروس..تصريحات لوزير الدفاع التركي حول إدلب والقادم هناك.. ولقاء -بوتين أردوغان- بين الانعقاد والإلغـ.ـاء

بمعنى أوضح، إدلب مسألة أمن قومي بالنسبة لتركيا، وليست على الاطلاق مطـ.ـامع توسعية، كما هو الأمر بالنسبة لروسيا وغيرها.

أهمّية إدلب لروسيا

من لدن تدخلها العسكـ.ـري في سورية عام 2015 ، وضعت موسكو نصـ.ـب عينيها هدف الاستحـ.ـواذ الكامل على سورية، دون شراكة مع أحد. لكن حاجـ.ـتها للعامل البشري، للقـ.ـتـ.ـال على الأرض، دفعها للشراكة مع إيران شراكة مرحلية.

أما شراكة روسيا مع تركيا، فقد كانت بهـ.ـدف سحـ.ـب البساط من تحت عملية جنيف، التي تديرها الأمم المتحدة بإشراف أمريكا. أي إلغـ.ـاء العملية السياسية، أي إبطـ.ـال الحل السياسي للمسألة السورية!.

نعم تم سد قنوات العملية السياسية، عن سابق عمـ.ـد، وأعطي الروس المهلة تلو الأخرى للقيام بالـحـ.ـسـ.ـم العسكـ.ـري، بالشراكة مع الإيرانيين، ففـ.ـشـ.ـلوا أمام صمـ.ـود الشعب السوري، الذي يسطـ.ـر ملحـ.ـمـ.ـة بطولية قل نظيرها في التاريخ.

كل هذا تم بموافقة أمريكية، وضوء أخضر أوربي، وصمـ.ـت من طرف منظمة الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً: “شيخ الذئاب التركية يلتقي بالقائد الأعلى للجيش باجتماع مغـلـق”.. عقيد معارض يعتبر تصريحات باهتشلي بداية “الحـ.ـرب”

أسست روسيا عملية أستانا بحـ.ـجة وقف الأعمال القـ.ـتـ.ـا لية بين الأطراف، ومراقـ.ـبة مناطق خفـ.ـض التصـ.ـعـ.ـيد، التي تم تحديدها والاتفاق عليها بين الدول الضامنة لعملية أستانا، روسيا وتركيا ثم التحقت بهما إيران.

لم يكن بإمكان الروس الذهاب بعيدا في مفاوضات أستانا، لولا انسحاب الأمريكيين، وتخليهم عن عملية جنيف، وتركهم الميدان خاليا للروس بشكل تام، مما يدل على صفقـ.ـة ما جرت بين الروس والأمريكيين، تقضي بأن تكون سورية بكاملها منطقة نفـ.ـوذ روسية.

الساعة في مركز مدينة إدلب (تعبيرية)

ردود الفعل الدولية على الهـ.ـجـ.ـوم الروسي الإيراني

من الملاحظ بجلاء، أن رد الفعل الإقليمي والدولي على الهـ.ـجـ.ـوم الروسي الإيراني، في مرحلته الأولى التي شملت السيطـ.ـرة على الطرق الدولية السورية M4 وM5 ، جاء خـ.ـافـ.ـتا وخجـ.ـولا ولا يتناسب مع حجـ.ـم المـ.ـعـ.ـا ناة الانسانية لأربعة مليون سوري.

حيث لم تبدأ ردود الفعل بالظهور إلا بعد تفـ.ـاقم وتـعـ.ـاظم المـ.ـأساة الإنسانية، والتحرك التركي من خلال الدفع بحشـ.ـود عسكـ.ـرية متتالية نحو إدلب.

ظهرت مطالبة لتركيا بتطبيق اتفاق سوتشي 2018، مقابل المطالبة بانسحـ.ـاب قوات النظام والميليشـ.ـيا الحليفة إلى ما بعد النقـاط التركية التي تمت محـ.ـاصـ.ـر تها (11 نقطة مراقبة)، في مقابل سعي روسي لطـ.ـرح اتفاق جديد يثبت الوضع الـ.ـراهـ.ـن ويضع قيوداً على ما تبقى من مناطق محررة.

شاهدنا تنسيقا تركيا أمريكيا، تمثلت بزيارة المبعوث الأمريكي جيمس جفري وسلسلة من الاتصالات الثنائية بين الطرفين، تبعها تنسيق تركي مع الناتو، تجلى في زيـارة مسؤولي الحلف لأنقرة، وسعي القيادة التركية لضمان موقف مساند لها في حال قيام عملية عسكـ.ـرية محدودة أو واسعة، أو تطــور الصـ.ـراع إلى احتـ.ـكا ك/مـ.ـواجـ.ـهـ.ـة تركية- روسية.

لم يظهر موقف عربي واضح حتى الآن، عدا مواقف إعلامية مـ.ـعـ.ـاد ية للتدخل التركي، دون أن تصل إلى حد الاصطـ.ـفاف المباشر مع النظام.

البطء في استجابة المجتمع الدولي للكـ.ـار ثـ.ـة الإنسانية في إدلب، مرده إخفـ.ـاق مجلس الأمن في تثبيت وقف لإطـ.ـلاق النـ.ـار بسبب الفيتـ.ـو الروسي، وعدم قدرة الأمم المتحدة على تفعيل الآلية الإنسانية.

سيناريوهات محتملة

سيناريو العملية العسكـ.ـرية الواسعة:

يتمثل بانتهاء المهلة دون اتفاق، في هذه الحالة تـ.ـشـ.ـنُّ القوات التركية والجيش الحر هـ.ـجـ.ـومـ.ـاً واسعاً على عدة جـ.ـبـ.ـهـ.ـات قد يؤدي إلى نشـ.ـوب احتـ.ـكـ.ـاك مع الجانب الروسي الذي يوفر تغطية جوية ومـ.ـدفـ.ـعية للقوات التابعة له (الفرقة ٢٥ والفيلق الخامس).

بما يعني انطلاق العملية العسكـ.ـرية التركية التي تـ.ـوعـ.ـدت بها أنقرة، مع إمكانية الصـ.ـدام مع روسيا إذا قررت المشاركة في حماية قوات الأسد التي تمركزت مؤخَّراً داخل منطقة خفـ.ـض التصـ.ـعيد.

اقرأ أيضاً: لدينا شهـ.ـداء يتصدر تريند العالم.. أردوغان يعقد اجتماعاً طـ.ـارئاً مع كبار رجال الدولة.. والدفاع التركية تنفـ.ـي استهـ.ـداف طائرات روسيا

هذا السيناريو كان مستبعَـ.ـدا لاعتبارات عديدة، فمصالحُ البلدين متعددة الاتجاهات، وهي قائمة في مجالات متنوعة ومختلفة، ومن الصـ.ـعـ.ـب إن لم يكُن من المستحـ.ـيل أن يتخلى الطرفان عن هذه المصالح من أجل إدلب.

لكن في ظل إصـ.ـرار أنقرة على تحمل تكلفة خيار إجبـ.ـار النظام على التـ.ـراجع، وتعـ.ـنت روسيا التي لم تقدّم أي تنـ.ـازل على طاولة المفاوضات حتى الآن، لن تدع تركيا تحشـ.ـرها أمام خيارين، إما تركيا وإما النظام، بل ستـ.ـذهب لجهة التصـ.ـعـ.ـيد حتى نهاية المطاف، آخذة بعين الاعتبار خيار / احـتـ.ـمال الصـ.ـدام مع تركيا.

صورة متداول لتحرك منظومة أتيلجان التركية نحول الأراضي السورية

سيناريو العملية المحدودة:

تقوم خلاله القوات التركية مع فصائل المعارضة السورية بعملية محدودة من عدة محـ.ـاور تُـ.ـرغم قوات الـعـ.ـدو على التـ.ـراجع، مع فتح نافذة للتفاوض مع الروس، من اجل الوصول إلى شـ.ـروط أفضل، وفي حال إخفـ.ـاق الحلِّ التفاوضي يتم استئنـ.ـاف العملية العسكـ.ـرية.

صحيح أن روسيا ملتـ.ـزمة بالنظام السوري منذ اليوم الأول للثورة السورية ولن تتخـ.ـلى عنه، فإنها من جهة أخرى ترتبط مع تركيا، بعلاقات اقتصادية وتعاون عسكـ.ـري، وعلاقات استراتيجية في مجال الطاقة والغاز والسياحة، حيث وصل حجم التبادل التجاري بين روسيا وتركيا إلى أكثر من 35 مليار دولار، وبالتالي لن يذهب المسؤولون الروس والأتراك إلى حـد التـ.ـضـ.ـحـ.ـية هذه العلاقات، ولن يسمحـ.ـوا للملف السوري بأن يكون سبباً لتـ.ـدهـ.ـور العلاقات بين البلدين.

 سيناريو العودة للتفاوض:

يتم خلاله استئـ.ـناف المفاوضات بين تركيا وروسيا مع تأجيل العملية العسكـ.ـرية، وهو غير مرجح في الظـ.ـرف الرا هن، ما لم يطـ.ـرأ تعديل في الموقف الروسي، وإبدائه الاستعـ.ـداد لتقديم تنـ.ـازلات جوهرية في مقابل التـصـ.ـعـ.ـيد التركي.

 تنفيذ التهـ.ـديـ.ـد التركي

من المؤكد أن تركيا لن تتـ.ـراجع عن تنفيذ تهـ.ـد يـ.ـدها بإبعـ.ـاد قوات النظام إلى حدود اتفاق سوتشي. ومن الواضح أن ذلك سوف يكون من خلال عملية عسكـ.ـرية، بسبب تعـ.ـنـ.ـت الروس.

تدرك تركيا أن المشاركة في رسم خارطة النفـ.ـوذ مرتبط بشكل مباشر بحجم قوة الدول، وبما أن تركيا لا تريد أن تكون دولة متفـ.ـرجة في المسألة السورية، وهذا ما يؤكده الرئيس أردوغان والمسؤولون الأتراك في كل مناسبة، لذلك لا يمكن أن نتوقع تراجـ.ـعا تركيا إلى الوراء في موضوع إدلب.

من الملاحظ أن القوى الموجودة على الساحة السورية، ترجح سياسة حـ.ـافة الهـ.ـاوية. وهي استراتيجية يتبعها الروس باستمرار، فهم يضغـ.ـطـ.ـون على تركيا بشتى الوسائل من أجل دفـ.ـعها للتـ.ـراجع، لكي يفـ.ـرضـ.ـوا سياسة الأمر الـ.ـواقـ.ـع.

مقابل ذلك تتحـ.ـلى تركيا بسياسة النفس الطويل، كما رأيناها في العمليات السابقة، في درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، حيث كانت تعطي الدبلوماسية الوقت الأكبر، لتأخذ مداها، فما يتحقق بالدبلوماسية لا داعي لتحقيقه بالـعـ.ـنـ.ـف.

لكن عندما تصل إلى نهاية الطريق السلمي، تذهب لجهة تنـفـ.ـيذ تهـ.ـديـ.ـد اتها، بعد أن يظنّ الجميع أنها لن تفعل شيئا.

 القمة الرباعية

تعتزم تركيا، روسيا، ألمانيا وفرنسا عقد قمّة رباعية بشأن سورية في 5 آذار/ مارس 2020، وهي النسخة الثانية؛ فقد سبق أن عُقِدت قمّة مماثلة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 عقب انطـ.ـلاق الحمـ.ـلة العسكـ.ـرية على إدلب.

تأتي القمة الرباعية بعد تعـ.ـثر المباحثات بين تركيا روسيا، حتى على مستوى الرؤساء، حيث لم ينجح الاتصال الهاتفي المطول بين الرئيسين أردوغان وبوتين في إحداث اختـ.ـراق يجسـ.ـر الهـ.ـوة بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: “أطـ.ـلق على هذا”.. فيديو لوزير الدفاع التركي وهو يشرف على العمليات بشكلٍ مباشر.. وصحيفة: الطيران تجـ.ـاوز عقـ.ـبة المجال الجوي

إنّ انعقاد القمّة الرباعية يعـ.ـكـ.ـس وجود رغبة في ترجيح الخيار السياسي لدى جميع الفاعلين، لكنّ ذلك لا يعني التخلي عن الخيار العسكـ.ـري من قبل روسيا، أو حتى عدم لجوء تركيا لاستخدامه كوسيلة في دعم موقفها ومطالبها، في حين تُسيـ.ـطر حالة من التـ.ـرقّـ.ـب على موقف واشنطن وعواصم أوروبا من الخيار العسكـ.ـري.

ختاما

إن استمرار الخيار العسـ.ـكـ.ـري، وتوسع رقعـ.ـة الصـ.ـراع، وتعدد المشاركين فيه، وانتقاله من الاشتـ.ـبـ.ـاك بين العناصر المحلية الى صـ.ـراع مباشر بين القوى الاقليمية والدولية، عوامل أصبحت تشكل خـ.ـطـ.ـرا كبيرا على السلم الاقليمي والدولي.
عدا عن تصـ.ـا عد الـخـ.ـطـ.ـر الأمني على العواصم الأوروبية الرئيسية من ناحية حصـ.ـول موجة جديدة من اللاجئين تـهـ.ـدد استقرار البيئة الداخلية للقارة العجوز، ولتصـ.ـاعـ.ـد نفـ.ـوذ روسيا على الحدود الجنوبية لحلف شمال الأطلسي.

سوف تتمـ.ـسك روسيا بسقـف عالٍ من الشـ.ـروط، وستـ.ـرفـ.ـض تركيا أي مقترح لا يتناسب مع سقف مصالحها ومخـ.ـاو فـ.ـها الأمنية، فأي تنـ.ـازل غير مرضي لها حاليا، قد يؤدي إلى سلسلة من التنـ.ـازلات مستقبلاً تمـ.ـسّ أمنـ.ـهـ.ـا القومي واستقرارها الداخلي.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق