مقهى في اليابان يستخدم الروبوتات لخدمة الزبائن

تم افتتاح مقهى “Dawn ver.β” في  17 من ديسمبر/ كانون الأول /2018  في اليابان (على نمط مؤسسة في أنمي “Time of eve “وفيها يعيش الآليون والبشر معا ).و يعمل فيه 5 روبوتات OriHime-D  بوجوه بيضاء بلا تعابير كأقنعة “noh” اليابانية ،وطول الروبوت 1.2 إذ يتحكمون بهم عشرة أشخاص من ذوي احتياجات خاصة، من منازلهم ومصابين بإعاقات مختلفة منها المرض الأكثر شيوعا (ALS)  التصلب الجانبي الضموري.

.وراتب كل شخص 8 دولارات بالساعة ،وهو أكثر من الحد الأدنى للأجور بقليل . حيث  طور الروبوتات  كينتارو أوري  يوشيفوجي، الرئيس التنفيذي ل “orylaby” الذي أنشأه مع “أكي يوكي ويوشيفومي شيبا”.ويستطيع التحكم بهم حتى الأشخاص أصحاب الحركة المحدودة للغاية

ونشرت الشركة فيديو ل رجل معاق، قادر على  تشغيل الروبوت بتحريك عينه فقط .وآخر لرجل في سريره بالمستشفى ويتحكم بالروبوت OriHime-D ليقدم القهوة إلى كينتارو يوشيفوجي، وهو مخترع وسجله طويل باستخدام اختراعاته في الخير ،وعندما كان ما بين 10 وال14 من عمره تدهورت حالته الصحية ولم يستطع الذهاب إلى المدرسة ،وكانت هذه السنين بمثابة دافع إلى هذا التطوير، الذي يصفه بـ: طريقة للتغلب على الإعاقة والعجز،من خلال المشاركة بفاعلية في المجتمع باستخدام الروبوتات .”ويوشيفوجي ” قد مثل اليابان في معرض إنتل للعلوم والهندسة (ISEF) لعام 2005، وقدم مشروع مصمم ليساعد الكراسي المتحركة بالصعود على الرصيف.

دور التكنولوجيا بمساعدة أصحاب الإعاقة :

جذب موضوع التكنولوجيا الكثير من الاهتمام في الآونة الأخيرة، بسبب أعداد الأشخاص الكبيرة ممن يحتاجونها، حيث يوجد في العالم أكثر من 75 مليون شخص يحتاجون كرسي متحرك ، ومن يمتلكونه بالفعل من 5 ل 15 بالمئة منهم.وهناك حوالي الـ200 مليون إنسان عندهم إعاقة بصرية ،و466 مليون مصابون بإعاقة في السمع ، ولا تتوفر لديهم أي تكنولوجيا مساعدة .

وركز حدث “هاكثون” في شيفيلد بالمملكة المتحدة ، بعنوان “Hackcessible” على تطوير أدوات وأجهزة تساعد في الحركة للمعاقين .

وفاز فيه مشروع عبارة عن برنامج يصور النوتة الموسيقية من الورق ،ويرسلها ل “iPad” ليتمكن الشخص ضعيف النظر من قراءتها بسهولة وكما يعمل الباحثون على جهاز يساعد على التواصل مع الكمبيوتر في صمت “AlterEgo”.في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بأميركا.وهو قابل للارتداء، وفيه أقطاباً كهربائية لاستشعار الإشارات العصبية والعضلية الدقيقة في الوجه والفك، عندما يتحدث الشخص إلى نفسه .

واستعمال الروبوتات وتطويرها ساهم في كسر الكثير من الحواجز،التي يمكن للتكنولوجيا تخطيها.

فيستخدم حوالي 20 روبوت مختلف في” دار شين-تومي “للمسنين في طوكيو،للاهتمام بالمسنين ،من قيادة الجلسات الرياضية ،لتشغيل الألعاب التفاعلية البسيطة.

ويأمل فريق OriHime بالحصول على التمويل الكافي لاستمرارية تجربة “Dawn ver.β” وإضافة “ver.β لـDawn” هو اختصار ل” version beta” أي (نسخة تجريبية)

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق