بعد انتحار طفلة بسببها.. مواقع التواصل الاجتماعي تحت تهديد الحظر!

تتوسع منصات مواقع التواصل والاجتماعي وتكبر بملايين الصور والفيديوهات التي تتم مشاركتها يومياً عليها، إلا أن هذه الشركات قد تواجه مشكلة جديّة مستقبلاً.

وزير الصحة البريطاني مات هانكوك حذر مواقع التواصل الاجتماعي في حديث له قائلاً: “إذا لم تُزِل مواقع التواصل الاجتماعي المحتوى الضار الذي تتم مشاركته عليها فإننا سنقوم بحظرها”، حسبما ترجمه “مدى بوست” عن صحيفة جمهوريات التركية.

وأضاف هانكوك في حديثه لشبكة “بي بي سي” البريطانية إن “لم تقم شركات مواقع التواصل الاجتماعي بفعل ما يتوجب عليها في تنظيف مواقعها فسيتوجب علينا حظرها و هو ما لا أريد فعله!”.

وكان وزير الصحة البريطاني قد نادى من قبل بضرورة إزالة المحتوى الضار الذي تتم مشاركته على مختلف منصات التواصل الاجتماعي لما تتسبب به من إلحاق الأطفال والشباب الأذى بأنفسهم”.

و يأتي تهديد هانكوك هذا بعد تصريح والد الطفلة مولي راسل Molly Russell البالغة من 14 عاماً والتي انتحرت في عام 2017 ، من أن ابنته انتحرت بعد مشاهدتها محتوى ضار عبر الإنترنت متهماً موقع انستغرام بالتسبب في موت ابنته.

من جهته قال موقع انستغرام: إن الشركة تجري تقييماً لسياساتها و تقنياتها و تعمل مع الخبراء على العثور على هذه المحتويات وإزالتها لحماية الشباب و الأطفال من إلحاق الأذى بأنفسهم”.

فيما صرّحت شركة فيسبوك المالكة لموقع إنستغرام بشعورها بالحزن العميق و أضافت أنه لا مكان لمقاطع الفيديو الضارة على منصاتها”.

يذكر أن مئات الأطفال حول العالم انتحروا بعد تأثرّهم بمحتوى ضار شاهدوه عبر الشبكات الاجتماعية، وقد حمّل أهالي هؤلاء الأطفال الشركات المالكة لتلك الشبكات المسؤولية عن وفاة أولادهم.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق