“الجنود الأمريكيون خائفون”.. الحشد الشعبي يعلن اعتراض دورية أمريكية بالموصل وإعلامي عراقي يكشف الحقيقة!

إعلامي عراقي نفى صحة ذلك

نفى الإعلامي العراقي سفيان السامرائي ما أعلنته ميليشيات الحشد الشعبي من أن قواتها منعت قوة أمريكية من القيام بجولة ميدانية راجلة في إحدى مناطق محافظة الموصل.

وقال السامرائي، السبت ٢ شباط/ فبراير ٢٠١٩ في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن “الجيش الأمريكي اخترق دورية للحشد الشعبي راجلاً، متحدياً أي عصنراً من عناصر الحشد أن يفتح فمه ولو بكلمة”، مشيراً إلى أن عناصر الحشد كانوا مرعوبين أمام الدورية الأمريكية الراجلة.

ونشر موقع “بغداد بوست” مجموعة من الصور التي قال إنها لعناصر من الجيش الأمريكي وهم يخترقون حاجزاً لميلشيات الحشد الشعبي الشيعي في مدينة الموصل، دون أن يعترضهم أحد.

وكانت مديرية الحشد أعلنت أنها  منعت قوة أمريكية راجلة من إجراء جولة ميدانية في الموصل.

وصرّح نائب قائد العمليات في الميليشيات التابعة لإيران الحاج رضوان العنزي أن الحشد اعتبر الجولة الأمريكية استفزازاً واضحاً ومقصوداً، ما دفعهم للتدخل والاعتراض وتحذير الجنود الأمريكيين بصورة مباشرة عبر قطع الطريق عليهم.

وأشار العنزي إلى أن “الجنود الأمريكيين ارتبكوا وخافوا ما دفعهم لطلب غطاء جوي تحسباً لأي هجوم”، بحسب موقع “روسيا اليوم“.

واعتبر العنزي أن “القوات الأمريكية تسعى إلى  تغطية فشلها في سوريا إثر إعلان ترامب عزمه سحب القوات الأمريكية من هناك، وأنها تحاول لفت الانتباه باستعراضات إعلامية بائسة وتحاول زعزعة استقرار المناطق المحررة”.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما يبدو أنه اعتراض ميليشات الحشد الشعبي للقوات الأمريكية، إلا أن الصور التي نشرها موقع بغداد بوست تظهر عبور الجنود الأمريكان وهم يسيرون مشياً على الأقدام للحاجز دون أن يعترضهم أحد، وسط اكتفاء عناصر الحشد بالنظر إليهم من بعيد.

https://youtu.be/PkpMaQnNKa4

جنود أمريكان يجرون جولة راجلة في الموصل
جنود أمريكان يجرون جولة راجلة في الموصل
جنود أمريكان يجرون جولة راجلة في نينوى
جنود أمريكان يجرون جولة راجلة في الموصل
تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق