تنصيب ملك لماليزيا بعد شهر من تنازل الملك السابق المفاجئ

نصب عبد الله أحمد شاه سلطان ولاية باهانج الوسطى، ملك ماليزيا السادس عشر، بعد شهر من تنازل السلطان محمد الخامس المفاجئ عن عرشه.

وتوج السلطان عبد الله ذو الـ59 عاماً، وأدى اليمين الدستورية في القصر الوطني خلال احتفال بحضور العشرات من الشخصيات البارزة، ونقل التلفزيون الوطني، التتويج وأداء اليمين.

و ينصب الملك في ماليزيا بعد اختيار الأسر الملكية التسع شخصاً، ويتم التصويت على الموافقة على توليه الحكم بمجلس الحكام، لخضوع ماليزيا نظام ملكي دستوري، و يكون دور الملك فيه شرفي إلى حد كبير وهي ذات أغلبية مسلمة.

يذكر أن السلطان محمد الخامس و يبلغ 49 سنة، تنازل عن العرش في سابقة تعد هي الأولى من نوعها منذ استقلال ماليزيا عن بريطانيا، ولم يبدي القصر الوطني أي أسباب لقيام الملك الذي تولى منصبه في ديسمبر/كانون الأول 2016 بهذه الخطوة، ويعتقد أنه تزوج ملكة جمال روسيا التي تبلغ 24 عاماً، في فترة تلقيه العلاج، لكن لم يصرح أي مسؤول في القصر عن زواج الملك، رغم الصور المنشورة لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق