جد الطفل الذي نحر في زيارته للمسجد النبوي يوضح تفاصيل الحادثة

في الحادثة الشنيعة التي حصلت مؤخراً في المدينة المنورة، بنحر الطفل الصغير البالغ من العمر 6 أعوام، أمام والدته يظهر جد الطفل بتفاصيل جديدة عن الواقعة المؤلمة.

قال جد الطفل المنحور “ناصر الفايز” أن والدة الطفل”زكريا” تعمل في مدينة جدة وكانت برفقته في زيارة المسجد النبوي،وخلال جلوس الأسرة في مقهى بحي التلال في المدينة المنورة، أقدم “المجرم” وهو في العقد الرابع من العمر، بانتزاع زكريا من يد أمه، وكسر قطعة زجاج ونحر بها الطفل.

وأضاف الجد أن الوالدة حاولت مقاومة الرجل واستنجدت الأشخاص في الجوار، لكن وقعت مغمى عليها، وهي في الأربعين من العمر وعندها مرض في القلب.

وحاول أحد رجال الأمن الموجودين بالمكان إيقاف الجاني واشتبك معه، وألحق به عدة إصابات متوسطة وخفيفة.

وأضاف جد الطفل أن رجال الدوريات لاحقوا الجاني، وقبضوا عليه بالرغم من محاولته مقاومة رجال الأمن و الهرب منهم.

ونقلت أم الطفل إلى المشفى، بعد مشاهدتها هذا الفعل الإجرامي، ولا تزال في حالة صدمة، وحالتها النفسية في تدهور.

وعائلة الطفل تعيش في منطقة الأحساء بقرية الشعبة وتتكون من ابنتان وطفل آخر غير زكريا.

يذكر أن أن مصادر أمنية رجحت أن يصدر بيان رسمي، بعد الانتهاء من التحقيق في هذه الجريمة،التي هزت المدينة المنورة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق