شاب يصنع لنفسه ذراعاً آلية من مكعبات الليجو

صنع شاب إسباني ذراعاً آلية من مكعبات الليجو من بعد أن ولد بذراع من دون ساعد.

واستعمل الشاب ديفيد أجيلار البالغ 19 عاماً المكعبات بتطوير الأذرع الآلية لأربع نماذج منها وهو يستخدم النموذج الرابع، ويدرس الشاب الهندسة البيولوجية في جامعة قطالونيا الإسبانية.

وكان أجيلار قد صنع أول ذراع صناعية له وهو في سن التاسعة، ويحلم بأن يصمم أذرعاً بسعر مناسب لكل من يحتاجها، فهو عانى من الاختلاف ويشعر بالآخرين، فقد ولد بدون ساعد بسبب حالة وراثية نادرة.

وقال الشاب «عندما كنت طفلاً كنت أشعر بتوتر شديد من الظهور أمام الآخرين لأني كنت مختلفاً، لكن ذلك لم يمنعني من الثقة في أحلامي». وتابع: «أردت… أن أرى نفسي في المرآة كما أرى الآخرين، بيدين».

ديفيد اجيلار من مدينة أندرو بين فرنسا وإسبانيا، ويستخد ذراعه الآلية في بعض الأحيان، فهو اعتاد على قضاء جميع حاجاته من دونها، وهدفه من الكبير  أن يصنع أطرافاً صناعية لمن يحتاجونها بعد أن يتخرج من الجامعة، «سأحاول أن أمنحهم طرفاً صناعياً، ولو بالمجان حتى يشعروا بأنهم عاديون».

كانت مكعبات الليجو هي لعبته المفضلة للشاب، وكان يحب «الرجل الحديدي» أو (أيرون مان) وبذلاته المصفحة، فكتب على جميع الأذرع المعروضة بغرفته “إم كي” لشدة حبه وتقديره للبطل الخارق، وكل الأذرع كاملة المواصفات فتنثني عند المرفق، ويطبق القبضة، مع وجود محرك كهربائي في الداخل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق