فلتحرر جسدي من حبك..قصائد الحب المصري في زمن الفراعنة

قامت الحضارة المصرية القديمة على أساس العائلة والعلاقات الاجتماعية القوية، وكانت علاقات الحب من أسمى العلاقات التى عبر عنها المصريين القدماء في كتاباتهم عن العواطف، فكانوا بارعين في انتقاء الكلمات للتعبير عن المشاعر العاطفية، واستخدم كلمة “مر إك” وتعني  بالهيروغليفية أحبك.

وكشفت دراسات جديدة للمؤرخ والباحث المصري فرنسيس أمين، من بعد مراجعته لتاريخ  الملوك الذي سجلته الآثار والكتب، أن الحضارة الفرعونية مليئة بقصص الحب والأشعار التي وثقت على ورق البردى وعلى جدران المقابر والمعابد.

وتوجد العديد من البرديات المشهورة التي  تسجل الكثير من قصائد الحب ونصوص العشق، مثل  “بردية هاريس”، التي عثر عليها فى معبد “الرامسيوم” غربي مدينة الأقصر، و”بردية شيفتر بيتي”، وبرديات متحف تورينو في إيطاليا، كما يوجد نصوص مشهورة من أغاني ” العازف الهارب” التي تصف الحب، ونستعرض هنا بعض القصائد الفرعونية الشهيرة على مستوى العالم.

جاء في قصيدة “العاشقة العذراء”،في بردية شيفتر بيتي، التي تحكي عن قصة حب فتاة لشاب من دون علم أهلها :”لقد أثار حبيبى قلبى بصوته وتركني فريسة لقلقي وتلهفي، إنه يسكن قريبًا من بيت والدتي  ومع ذلك لا أعرف كيف أذهب نحوه  ربما تستطيع أمى أن تتصرف حيال ذلك، ويجب أن أتحدث معها وأبوح لها، هو لا يعلم برغبتي في أن آخذه بين أحضاني، ولا يعرف بما دفعني للإفصاح بسري لأمي، إن قلبي يسرع في دقاته عندما أفكر فى حبي،  لقد أصبحت لا أعرف كيف أرتدي ملابسي، ولا أضع المساحيق حول عيني، ولا أتعطر أبداً بالروائح الذكية”

كما هناك العديد من الأشعار والترنيمات التي تحكي عن الحب الفرعوني الصادق، مثل ترنيمة نفتيس إلى أوزوريس، التي تعبر عن صدق الحب، رغم بعد المسافات، أو حتى الموت : تعال تواً يا سيدي يا من ذهبت بعيدًا، أحضر لكي تفعل ما كنت تحبه تحت الأشجار، لقد أخذت قلبي بعيدًا عني آلاف الأميال،  معك أنت فقط أرغب في فعل ما أحب، إذا كنت قد ذهبت إلى بلد الخلود  فسوف أصحبك، فأنا أخشى أن يقتلني طيفون (الشيطان ست)،  لقد أتيت هنا من أجل حبي لك،  فلتحرر جسدي من حبك. كما نشر موقع اليوم السابع.

وجاء في قصيدة العاشقة الأولى “آيزس” كلمات غاية في الروعة: تعال نحو بيتك تعال إلى بيتك، أنت يا من لا أعداء له، أيها الشاب الجميل الطلعة، تعال بيتك لكى تراني، لا تفترق عني أبداً، أنا لا أراك  ولكن قلبي يتطلع للقياك،  وعيوني تبحث عنك،  تعال يا من توقف قلبه عن الخفقان،  إنني أناديك ويرج صراخي أجواء السماء،  ولكنك لا تسمع صوتي، أنت لم تحب امرأة أخرى سواي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق