تجددت أعمال الشغب في عجلون الأردنية لليوم الثالث إثر مقتل شاب

تشهد محافظة عجلون الأردنية، أعمال شغب وإطلاق للنار، بعد مقتل شاب خلال “مشاجرة” مع الأمن مساء الجمعة.

وبعد أن عاد الهدوء إلى بلدة عنجرة والأمور عادت إلى طبيعتها عاد الشغب وإطلاق النيران ليشتعل من جديد صباح الأحد 17 فبراير/شباط 2019، في عجلون شمال الأردن  قرب مستشفى الإيمان، إثر مقتل الشاب “صقر الزغلول” البالغ من العمر 21 عاماً،  برصاص مجهول، خلال مشاجرة مع دورية للأمن، حسبما أوردت قناة المملكة الحكومية.

وحول الحادثة التي وقعت مساء الجمعة أوضح المتحدث باسم مديرية الأمن العام “عامر السرطاوي”، إن دورية أمنية أوقفت مركبة عمومية وبداخلها شخصان رفضا إبراز الهوية، وقاوما عناصر الدورية قبل الاتصال بمجموعة من أقاربهما.

وأضاف السرطاوي أن “الوضع تطور بعد حضور أقارب الشخصين؛ ما أدى إلى وقوع شجار وإصابة 4 من رجال الأمن” وتابع “ورد بعد ذلك بلاغ بإسعاف شخصين مصابين بأعيرة نارية مجهولة المصدر للمستشفى، وما لبث أحدهما أن فارق الحياة، وجرى تحويل جثته للطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة، فيما يخضع الآخر للعلاج”.

وبعد التضخم الكبير في أعمال الشغب التي تطالب بإلقاء القبض على قاتل الشاب، طالبت عشيرة الزغلول بأن يتحمل جهاز الأمن العام مسؤولياته، وبجميع الحقوق القانونية والعشائرية المترتبة على الحادث، فضلًا عن نقل وإقالة جميع قادة الأجهزة الأمنية في عجلون من أمن عام ودرك.

واضطر وزير التربية والتعليم الأردني وليد المعاني السبت تعليق دوام مدارس محافظة عجلون شمالي البلاد ليوم الأحد، على خلفية أحداث أمنية، بحسب صحيفة “الغد” المحلية.

كما حذا حذو وزير التربية عبد الله سرور الزعبي رئيس جامعة البلقاء التطبيقية، تعليق الدوام في كلية عجلون الجامعية اليوم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق