يرتفع صوت “جوقة الأخوة” السورية التركية بأغاني الحب والسلام

في بادرة مليئة بمشاعر الإنسانية والحب، ارتفع فيها صوت “جوقة الأخوة” المكونة من أتراك وسوريين بأغاني السلام والأخوة، في ولاية هاتاي التركية.

وتأسست هذه الجوقة المميزة في بداية عام 2019 تقريباً، في ظل مشروع مشترك بين وزارة التربية التركية ومؤسسة التعاون الدولية الألمانية (غيز)، في هاتاي التي تستضيف آلاف السوريين.

وتتكون الجوقة من 30 عضواً 15 من الأتراك و 15 من السوريين، و يعملون في مجالات مختلفة، كالمحاماة والتعليم والهندسة ومنهم المتقاعدون، والموسيقيون، وتتميز بأن نصف أغانيها باللغة التركية والنصف الآخر بالعربية، ويتدرب أعضاؤها 5 أيام بالأسبوع.

وقال قائد الفرقة “سيرغن حربلي أوغلو”، أنهم أسسوا الجوقة بهدف خلق تأثير ثقافي، مشيرًا إلى أنهم مدركون أن السوريين مروا بفترة صعبة “معا نغني أناشيد السلام والأخوة”.

وأضاف القائد ” أردنا خلق حدث اجتماعي، لذلك شاركنا في مشروع مصمم لنكون قادرين على التفاعل مع السوريين وجعلهم ينسجمون في بلدنا بشكل أفضل”.وفقاً لوكالة الأناضول.

وأشاد الأعضاء بفعالية المشروع وبحبهم له، فقالت اللاجئة السورية مروة زكور التي كانت تعمل مصففة للشعر” هذه الجوقة رائعة وممتعة بالنسبة لنا، حيث أننا نريد أن نظهر أخوتنا للعالم بأسره”.

و أبدى العضو في الجوقة “اسماعيل سلطان أوغلو” الذي يعمل كدليل سياحي،  سروره بوجوده ضمن أفراد كهذا جوقة.

يذكر أن جوقة الأخوة أدت الكثير من العروض في فعاليات متنوعة، حيث يمتعون الحضور بالأغاني التي يؤدونها ويبعثون عبرها رسالة للعالم من أجل العيش بسلام واستقرار.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق