حكومتان عربيتان ترفضان مرور طائرة نتنياهو في أجوائهما

رفضت الحكومتان الجزائرية والتونسية السماح لطائرة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبور أجواء البلدين في طريقها إلى المغرب.

وأفادت وكالة الأنباء التونسية، إن الجزائر وتونس تعارض الطائرة التي تحلق في مجالها الجوي، في طريقها لزيارة المغرب، رغم الضغوط من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات، مع العديد من الدول الأوروبية.

وكانت قناة 13 العبرية نشرت في تقريرها الإثنين 17 فبراير/شباط الجاري، كان من المتوقع أن يزور نتنياهو المغرب في مارس/ آذار ، لكن الرباط طلبت منه تأجيل الزيارة إلى موعد آخر.

و حاول المسؤولون في مختلف البلدان، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة والسعودية والإمارات، بالتدخل والضغط على السلطات في الجزائر وتونس للسماح للطائرة بالمرور، مع وعود بأن الرحلة ستبقى سرية ولن يتم تسريبها إلى وسائل الإعلام لكي لا تثير غضب الجمهور، لكن الرفض لا يزال قائما.

وأضافت القناة الإسرائيلية، أنه ” تم إبلاغ سلطات الطيران المدني الإسبانية أن طائرة لمسؤول إسرائيلي ستعبر المطار في جنوب البلاد خلال رحلته من إسرائيل إلى المغرب، بالإضافة إلى ذلك، مع زيارة وفد أمني إسرائيلي المطار في جنوب إسبانيا في 15 يناير/كانون الثاني، بهدف تنفيذ الترتيبات الأمنية، لكن كما ذكر، لم تتم الزيارة.

ونشرت صحيفة يسرائيل هايوم أن نتنياهو سيجري زيارات مكوكية خلال الفترة المقبلة، قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية، ابتداءاً بالهند، حيث سيوقع صفقة أمنية ضخمة معها، ومن المقرر أن يغادر نتنياهو الهند إلى بولندا، حيث سيعقد مؤتمرا دوليا لوقف العدوان الإيراني.

وزعمت الصحيفة العبرية أنه سيحضر نتنياهو مؤتمر “إيباك” في واشنطن، ويلتقي بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد زيارة المغرب في منتصف مارس/آذار المقبل.

وفي الجانب المقابل قال  الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية  مصطفى الخلفي حول ما انتشر في وسائل الإعلام الإسرائيلية، “أنا لا أجيب على الشائعات”، معتبراً كل الذي جاء عن زيارة نتنياهو للمغرب بالكذب.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق