مكسيم خليل يوضح سبب ابتعاده عن الدراما السورية

أوضح الممثل السوري “مكسيم خليل” الغائب عن الدراما السورية، وعن الدراما العربية أيضاً، سبب بعده عن المشاريع السورية.

وفي اللقاء الصحافي الذي عقد مساء الإثنين 18 فبراير/شباط 2019، في أحد فنادق بيروت،  للإعلان عن مسلسل «صانع الأحلام» الذي سيعرض في رمضان على قناة أبو ظبي، قال مكسيم خليل حول أسباب ابتعاده عن التمثيل في سوريا:”قد يكون تعبير الهجرة غير دقيق، لكن في العموم لا يمكنني المشاركة في دراما لا تتحدث عن الواقع في سوريا بكل صدق وأمانة، على المشاريع أن تقول الحقيقة كما هي لا نقل وجهة نظر طرف واحد فقط”.

وأضاف النجم السوري بخصوص الدراما السورية الهادفة :“أنا أتحدث هنا عن الدراما التي تعالج الواقع في سوريا، لذلك على تلك المشاريع أن تواجه الحقائق وما يسمى بالعطل الحقيقي وأن تقدمه للناس”.

أما بخصوص عودة خليل إلى سوريا فإنه يرفضها بشكل قاطع، قائلاً: “لن أعود إلى سوريا ولا إلى المشاريع، لن أرجع إلى تلك الدراما التي تصور في بلدي، لن أعود إلا إذا إستطعت قول ما أريد قوله في الدراما وغيرها، وما يمكنني قوله على الشاشات السورية”.حسبما نشرت صحيفة الأخبار.

يذكر أن الممثل السوري لم يشارك في أي عمل داخل سوريا منذ عام 2011، على الرغم من أنه شارك في عدة أعمال عربية وغربية تم تصويرها خارج سوريا حيث يقيم في الوقت الحالي، لمنعه من الدخول إلى  الأراضي السورية بسبب موقفه السياسي والتحريضي ضد نظام الأسد، بحسب ما أكد نقيب الفنانين التابع للنظام “زهير رمضان”.

وكان مكسيم خليل قد خرج من سوريا بسبب التضيق الأمني عليه، والذي تعرض له بشكل مباشر، كما صرح على إحدى القنوات في عام 2014، وفي عام 2015،  أصدر نظام الأسد مذكرتي اعتقال  من أفرع المخابرات العامة ومن الأمن السياسي، بحق “مكسيم خليل” وزوجته الممثلة “سوسن أرشيد”، بسبب آرائهم المؤيدة للثورة السورية ضد النظام.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق