الملك سلمان يطالب بموقفاً دولياً لإخضاع إيران بالالتزام بالقانون الدولي

طالب عاهل المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز، بموقفاً دولياً موحداً، لإجبار النظام الإيراني على الالتزام بقواعد حسن الجوار والقانون الدولي ووضع حد لبرنامجه النووي.

وأفاد الملك خلال كلمته في القمة العربية الأوروبية الأحد 24 فبراير/شباط 2019، بمدينة شرم الشيخ المصرية، أن ما يقوم به النظام الإيراني من دعم لميليشيات الحوثي وغيرها في المنطقة، وممارساته العدوانية، هو تدخل سافر في شؤون الدول الأخرى، ويحتاج لموقف دولي موحد لإجباره على الخضوع للقانون الدولي.

وأكد على أهمية الحل السياسي للأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية، ونتائج الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن 2216، وعلى أهمية تكاتف الجهود الدولية لدعم الشرعية اليمنية وحمل الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران على الانصياع لإرادة المجتمع الدولي.

وحول القضية ذاتها، نوه العاهل السعودي لجهود المملكة الكبيرة في إتجاح تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد والتي تدعو لتحميل الميليشيات الحوثية المسؤولية عن الوضع القائم في اليمن.

وبالتأكيد لم ينسى الملك قضية فلسطين التي قال فيها: إن القضية الفلسطينية هي الأولى للدول العربية في القمة الأخيرة لقادة الدول العربية التي استضافتها المملكة والتي سميت بقمة القدس، أعدنا التأكيد على موقفنا الثابت تجاه استعادة كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وتطرق خادم الحرمين لموضوع الإرهاب التي عانت منه المملكة شأنها شأن الكثير من الدول، وقال في جهود السعودية لمحاربة الإرهاب، “قادت بلادنا العديد من الجهود الدولية الرائدة لمحاربته على كافة الأصعدة بما في ذلك تجفيف منابعه الفكرية والتمويلية، مؤكداً على أهمية مواصلة العمل المشترك في محاربة الإرهاب وغسل الأموال بلا هوادة ولا تساهل.

وأضاف: إننا نؤمن بأن قضايا اللاجئين والمهاجرين والنازحين من بلدانهم بسبب مآسي الحروب والنزاعات هي على رأس القضايا الإنسانية الملحة ونأمل أن تنجح هذه القمة في المساعدة على إيجاد حلول لها.

وشدد على عدم التهاون أو التأخر في تأدية الواجبات الإنسانية تجاه الأزمات التي يعاني منها العديد من دول وشعوب المنطقة والعالم دون تمييز ديني أو عرقي، من منطلق المبادئ والثوابت الإسلامية والعربية، مشيراً إلى أن المملكة قدمت مساعدات تتجاوز 35 مليار دولار لأكثر من 80 دولة في المجالات الإنسانية والخيرية والتنموية

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق