آلاف الفلسطينيون يطالبون برحيل محمود عباس

تجمع آلاف  الفلسطينيين، في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، تلبيةً لدعوة من “الحراك الشعبي للإنقاذ الوطني”،  بهدف المطالبة برحيل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وحمل المشاركون بالتجمع مع أهالي الشهداء والأسرى والجرحى والأطفال والشباب والنقابات صوراً تطالب برحيل عباس، وتهاجمه ومن أبرزها “يا عباس ظهرك للعادي وعلي هاجم بالسيف ياحيف، ليش حصار غزة ليش وأنت تحت حصار الجيش، إرحل يا عباس”.

وقال ممثل عن الحركة  في كلمة له أمام المحتشدين الأحد 24 فبراير/شباط 2019، إن “هذه لحظة تاريخية من عمر الوطن، نقف فيها ضد الاستبداد والظلم”، مؤكدا أن “غزة ليست حملا إضافياً بل هي خزان الثورة ونؤكد أننا لسنا عبيدا للحاكم”.

وذكر أن الحراك “يؤكد على وحدة الضفة وغزة والقدس لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية”، مطالباً بانتخابات عامة وإعادة كافة رواتب الموظفين والأسرى والشهداء التي قطعت.

و بعث الحراك الشعبي رسالة للرؤساء المشاركين في القمة العربية-الأوربية في شرم الشيخ المصرية، تفيد بأن  محمود عباس لم يعد يمثل الشعب الفلسطيني، وفقاً للقانون الأساسي الذي حدد مدة ولاية الرئيس بـ4 سنوات فقط، والتي انتهت في العام 2009”.

وأشار إلى أن “هذه الجماهير جاءت للمطالبة بانتخابات عامة رئاسية وتشريعية ومحلية ولن ترهبها سياسة التخوين”، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني هو صاحب كلمة الفصل في تقرير مصيره، وأن سياسة الاستبداد التي يتعامل بها عباس ستنتهي لا محالة.

و هاجم “الحراك” الرئيس الفلسطيني بقوله “أن عباس أمعن في إذلال أبناء شعبه، بعدما قطع مخصصات أسر الشهداء والجرحى والأسرى، وكأنه يستجيب لضغوط الاحتلال”.

و تصدر هاشتاج #ارحل_يا_عباس مواقع التواصل الاجتماعية في فلسطين مساء السبت، للمطالبة برحيل رئيس السلطة الفلسطينية، وتفاعل الآلاف على موقع  تويتر مع الهاشتاج.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق