وزير الخارجية المصري يرد على مهاجمة أردوغان للسيسي

ردّ وزير الخارجية المصري سامح شكري، على مهاجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي،  بسبب موجة الإعدامات الأخيرة في مصر.

وقال شكري الأحد 24 فبراير شباط، 2019،  عبر مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، على قناة “mbc مصر”: “نبتعد عن مثل هذه الأساليب، ولن ننزلق إلى هذا المستوى”، لافتا إلى أنها “محاولة مقصودة للفت الأنظار بعيدا عن القمة العربية الأوروبية التي تستضيفها مصر”.

وأضاف وزير الخارجية في مداخلته : “نأخذ هذه التصريحات على أن فيها قدرا من المحاولة للفت الأنظار بعيداً ، ولهذا لم نتناول هذا الأمر اليوم لأننا منشغلون بما هو أهم بكثير من أي أحقاد”.

وبعد سؤال الإعلامي عن رأي الوزير بعدم حضور قطر للقمة العربية الأوروبية، قال شكري “نحن أرسلنا دعوة لقطر، في إطار مذكرة دبلوماسية عن طريق رعاية المصالح، بسبب طبيعة العلاقات الدبلوماسية حالياً، وانقطاعها بين البلدين، والقرار الذي يصدر من طرفها هو قرار يخص قطر”.

وكان  أردوغان، قد شنّ هجوما قوياً على “السيسي” عبرمقابلة تلفزيونية مع التلفزيون التركي ، إثر  الإعدامات التي نفذتها السلطات ضد معارضين مصريين، رافضاً عقد أي لقاء معه ما لم يُصدر عفواً عاماً عن جميع المعتقلين.

و جاء في مقابلة الرئيس التركي قوله “إن السيسي منذ تسلمه السلطة في مصر أعدم نظامه 42 شخصا، كان آخرهم تسعة شبان، “وهذا لا يمكن قبوله”.

وتابع “جوابي لمن يسأل: لماذا لا تقابل السيسي؟ أنا لا أقابل شخصا كهذا على الإطلاق” منوهاً في حديثه عن ردة فعل الغرب، الذين يدّعون رفض الانقلابات في العالم، لم يتخذوا موقفاً ضد السيسي الذي أطاح ب”محمد مرسي” عبر انقلاب، ” بل على العكس، استقبلوا السيسي بالسجاد الأحمر” حسب قوله.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق