البعض تفحّموا.. حريق هائل في محطة القطارات الرئيسية في مصر يؤدي لمقتل العشرات

في حادثة مؤسفة استيقظت مصر عليها اليوم اندلع حريق هائل في محطة القطار أدى إلى مصرع 28 شخصا وإصابة أكثر من 40 آخرين، بعد اصطدام عربة أحد القطارات بالرصيف أثناء دخول المحطة.

نشب حريق كبير صباح الأربعاء 27 فبراير/شباط 2019، داخل محطة السكك الحديدية بمنطقة رمسيس في القاهرة، وذلك إثر تصادم عربة أحد القطارات بالرصيف رقم 6 في المحطة، مما أسفر عن وقوع حريق في القطار، مما أسفر لمصرع 20 شخص وإصابة أكثر من 40 كأعداد أولية.

وأمر وزير النقل الدكتور هشام عرفات، بتشكيل لجنة فنية لمعرفة سبب التصادم وانفجار “تانك السولار” الخاص به، بعد أن توجه  إلى محطة مصر، حيث موقع الحريق، كما أصدرت هيئة السكة الحديد تعليمات بإيقاف حركة القطارات بمحطة مصر بالقاهرة بعد الحريق، وفرضت قوات الأمن كردونا أمنيا حول موقع الحريق، ومنعت المواطنين من الاقتراب منه.

وسيطرت سيارات الإطفاء على الحريق داخل محطة مصر، كما وصلت سيارات الإسعاف لنقل المصابين على الفور لمستشفى الهلال في القاهرة، ووجه رئيس الوزراء، الدكتورة وزيرة الصحة هالة زايد، لتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمصابين على الفور.

وأكد الدكتور خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة أنه تم تجهيز عدداً من المستشفيات لاستقبال الحالات الحرجة، وأن الدكتورة زايد، توجهت إلى مستشفى الهلال لمتابعة حالة المصابين فى حادث حريق محطة مصر.

كما أمر النائب العام المستشار نبيل صادق، بتشكيل فريق من النيابة العامة لفتح تحقيق عاجل وموسع في حادث حريق قطار “إسكندرية القاهرة”، داخل رصيف محطة رمسيس والوقوف على ملابسات الحادث.

و علق عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، النائب محمد بدوى دسوقى فى تصريح له، أن هذا الحادث لن يمر مرور الكرام، وسيكون هناك حسم شديد لمحاسبة المتسببين فيه، خاصة مع وقوعه فى المحطة الرئيسية، ونسعى للوقوف على سبب الحريق وما إذا كان نتيجة لإهمال أو عدم صيانة أو هناك شبهة جنائية .

وأضاف الدسوقي أن التعامل مع هيئة السكة الحديدية يحتاج إلى حسم خلال الفترة المقبلة لتجنب وقوع أى مشاكل أخرى، خاصة لما يعانيه هذا القطاع من إهمال وإهدار للمال العام أيضا، وبالتالى يحتاج إلى وقفة جادة للحفاظ على أرواح المواطنين.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق