هل قرر الكرملين التخلي عن بشار الأسد؟.. صحيفة روسية تجيب!

تحت عنوان “لماذا قرر الكرملين التخلي عن بشار الأسد؟”، نشرت صحيفة سفويودنايا بريسا الروسية تقريراً مطوّلاً تناولت فيه آخر التطورات التي شهدتها الساحة السورية.

واستعرضت الصحيفة، وفقاً للتقرير الذي نشرته فضائية أورينت الأسباب التي قد تدفع الكرملين للتخلي عن النظام السوري رغم الدعم السياسي والعسكري الكبيرين اللذين تم تقديمهما لنظام الأسد على مر السنوات الماضية.

وحول السبب الأول الذي أتاح لإيران التغلغل في سوريا ومؤسساتها، أوضحت الصحيفة أنه يعود لتأخر التدخل الروسي في سوريا لصالح نظام بشار الأسد.

وتضيف أن التواجد الإيراني الذي يشكل مبعث قلق لدى تل أبيب، دفع الأخيرة لممارسة ضغوطٍ على موسكو لدفعها لتحجيم النفوذ الإيـراني بسوريا، وهو الأمر الذي قد يكون صعباً نظراً للدعم الكبير الذي تلقّاه نظام الأسد من طهران.

اقرأ أيضاً: روسيا تعرض صفقة كبيرة على المعارضة السورية وتتضمن الإطاحة بالأسد

وأشارت أن الكرملين في حيرةٍ من أمره، إذ بات يفكّر جدياً بالتخلي عن الأسد بسبب عدم ولائه لموسكو، وهو ما يبدو واضحاً في حديث الإعلام الروسي المرتبط ارتباطاً وثيقاً بحكومة فلاديمير بوتين، إذ باتت وسائل الإعلام الروسية تقلل من قيمة الأسد في العديد من المناسبات، أبرزها نشر صورة لبشار الأسد في قاعدة حميميم أظهرته بوضعٍ لا يحسد عليه، فضلاً عن السخرية من زيارته الأخيرة للدولة التي تنافس روسيا على النفوذ بسوريا.

اقرأ أيضاً: ٢٠٠ مليار دولار مع البقاء في الحكم.. دول عربية تقدّم عرضاً كبيراً لبشار الأسد والمقابل بسيط.. وهذا سبب زيارته لطهران!

واعتبر التقرير الذي بثه تلفزيون الأورينت أن روسيا تفكّر جدياً في تنصيب سهيل الحسن المقرب من موسكو والذي يقود قوات نخبة موالية لها كالرجل العسكري الأول في سوريا والمتحكم بالأمور فيها، إلا أن السؤال الملح الذي يبقى أين هم السوريين من كل ما يجري في بلادهم وعلى حساب استقرارهم؟

اقرأ أيضاً : معارضون بالأمس جنود لبوتين اليوم.. لهذه الأسباب يسعى “الفيلق الخامس” للسيطرة على حدود المنطقة العازلة!

يذكر أن روسيا عندما دخلت سوريا لإنقاذ النظام السوري كانت تهدف بالدرجة الأولى إلى تأمين مصالحها في المياه الدافئة، إذ أن آل الأسد ومنذ الرئيس حافظ يؤمنون تواجد الروس في المدن الساحلية الروسية ويحفظون مصالحهم.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق